عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba551
شاطر | 
 

 مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
حسام
المديــــــــــر
المديــــــــــر


عدد المساهمات: 27217
تاريخ التسجيل: 22/12/2008
الموقع: منتديات ناس العلمة

مُساهمةموضوع: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الخميس ديسمبر 30, 2010 9:23 am


استراتيجية تقسيم السوق و اختيار سوق المستهلك


من هنا التحميل


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

_________________________________________________

نضمام الجزائر إلى المنظمة العالمية للتجارة : الأهداف والعراقيل، د/ ن.ع. & م. متناوي


اليكم الرابط:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

__________________________________________________
أساسيات الإستثمار في بورصة الأوراق المالية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

____________________________________________________
مبادلات الدولية من الاتفاقية العامة حول التعريفة والتجارة إلى المنظمة العالمية للتجارة، د/ زعباط عبد الحميد


اليكم الرابط:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

____________________________________________________
دور التسويق المصرفي في زيادة القدرة التنافسية للبنوك، زيدان محمد - جامعة الشلف


للتحميل:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

____________________________________________________
النظام المصرفي الجزائري في مواجهة تحديات العولمة المالية، د/ الطيب ياسين – جامعة الجزائر


للتحميل:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

_____________________________________________________
تقييم أداء المؤسسات المصرفية، محمد الجموعي قريشي – جامعة ورقلة


للتحميل:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

_______________________________________________________
النمذجة القياسية لقطاع التجارة الخارجية في الجزائر( 1970-2002). د/ تومي & شقبقب – جامعة الجزائر



للتحميل:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[b]_______________________________________________________
مجموعة من واجهات البحوث هنا حملها من الرابط

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
______________________________________________________________

حوث حول الازمة المالية 2008

اليكم الرابط

4shared.com /file/77116937...4/4_-____.html

_______________________________________________________________

بحث حول الازمة المالية
اليكم الرابط

4shared.com /file/77116937...4/4_-____.html

____________________________________________________________

بحث في الاقتصاد:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

_____________________________________________________________




[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
meba
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات: 1237
تاريخ التسجيل: 22/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الخميس ديسمبر 30, 2010 12:27 pm

صباح الخير


هذه عناوين مذكرات تخرج تخصص مالية نقود وبنوك
ممكن تفيد كل طالب مازال لم يختر عنوان لمذكرت تخرجه



1- آثار استقلالية البنك المركزي على فعالية السياسة النقدية الجزائر
2- الإصلاحات المصرفية على مكافحة تبييض الأموال في الجزائر
3- اثر الجباية على التنمية الاقتصادية
4- اثر العولمة على فعاليات السياسة النقدية
5- أثر القروض البنكية على التنمية الاقتصادية
6- أثر تطور الاستثمار على التشغيل في الجزائر
7- اثر تعديل سعر الصرف على ميزان المدفوعات
8- اثر تقلبات سعر الصرف على آداء البنوك
9- أثر سياسات الإصلاح الإقتصادي على الإقتصاد الجزائري
10- استراتيجية التمويل الاسلامي للدول النامية
11- استراتيجية الشراكة الاروبية في تطوير المؤسسات الجزائرية و تقويمها
12- إستراتيجية الشراكة في المؤسسة الاقتصادية
13- استراتيجية تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وواقعها في الجزائر
14- اصلاحات الجهاز المصرفي في ظل انظمام الجزائر الى المنظمة العالمة للتجارة
15- آفاق التنمية الفلاحية في الجزائر
16- الآثار المترتبة عن الشركات متعددة الجنسيات
17- الإجراءات التحفيزية والضمانات والتسهيلات الممنوحة للاستثمار الأجنبي وتشجيعه
18- الاستثمار في السوق المالي
19- الاصلاح الضريبي و اثره على المشاريع الاقتصادية
20- الاصلاح الضريبي و تاثيره على الاقتصاد الوطني في ظل انفتاح الجزائر على اقتصاد السوق
21- الاعتماد المستندي كتقنية دفع وتمويل و ضمان للتجارة الخارجية
22- الاوراق والمؤسسات المالية
23- الاورو و سعر الصرف و تاثيرها على الاقتصاد الجزائري
24- البنك المركزي و السياسة النقدية
25- البنوك الاسلامية و دورها في التنمية الاقتصادية
26- البنوك الاسلامية واساليب التمويل فيها و تجاربها
27- البنوك التجارية والمحيط البنكي الجديد
28- البنوك الجزائرية والتحديات الراهنة
29- البورصة في الجزائر
30- البورصة كاداة لتقييم المشاريع الاستثمارية
31- البيع بالايجار و دوره في تقليل ازمة السكن
32- التسيير النقدي لدى البنوك
33- التشغيل في الجزائر ودور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في توفير مناصب الشغل
34- التضخم
35- التقنيات البنكية المستعملة في تمويل التجارة الخارجية
36- التنمية الزراعية في الجزائر
37- التنمية المحلية في الجزائر
38- التنمية المستدامة و استراتيجية تطبيقها في الجزائر
39- التهـرب الضريبـي و اثره على الاقتصاد الوطني
40- التهرب الضريبي و اثره على الخزينة العمومية
41- الجهاز المصرفي ودوره في تفعيل السوق المالية
42- الزكاة و دورها في محاربة البطالة
43- الزكاة ودورها في التنمية الاقتصادية
44- السوق التمويلية و اثرها في تفعيل التنمية الاقتصادية
45- السياسات التسويقية المصرفية
46- السياسات المعتمدة في معالجة التضخم
47- السياسة المالية ودورها في التنمية الاقتصادية
48- الشراكـة الأوروبيـة في الجزائر
49- الشراكة الأورو متوسطية و أثرها على التكامل الاقتصادي العربي
50- الضرائب و علاقتها بالجماعات المحلية
51- الضمانات البنكية الدولية ودورها في ترقية التجارة الخارجية
52- العولمة المالية و اثرها على اسواق المال العربية
53- العولمة المالية و الجهاز المصرفي
54- العولمة و آثارها على التنمية المستدامة
55- الفساد الاقتصادي
56- القروض المتعثرة
57- المؤسسات الصغيرة و المتوسطة في الجزائر و دور صندوق ضمان القروض في حل مشاكل تمويلها
58- المالية المحلية و دورها في تحقيق التنمية
59- المبادرة الجديدة من اجل تنمية افريقيا و الحكم الراشد
60- المنظمة العالمية للتجارة و العالم النامي
61- المنظمة العالمية للتجارة و انعكاسات انظمام الجزائر اليها
62- النظام الجبائي الجزائري واشكالية التهرب الضريبي
63- اهمية التحليل المالي في مؤسسة انتاجية
64- اهمية التسويق البنكي في رفع القدرة التنافسية للبنوك
65- تاثير العولمة على قطاع التامين
66- تبييض الأموال و آثاه على الاقتصاد
67- تحرير التجارة في الخدمات و انعكاساتها على الدول النامية
68- تسيير مخاطر قروض البنك التجاري و آثارها في التنمية الاقتصادية
69- تطور الاسواق المالية في الدول العربية
70- تطوير الخدمة المصرفية في الجهاز المصرفي الجزائري
71- تعثر القروض المصرفية ( أسبابها و طرق علاجها)
72- تقنيات اختيار المشاريع الاستثمارية في ظل المخاطر.BNA دراسة حالة البنك الوطني الجزائري
73- تقييم المشاريع الاستثمارية في البنوك التجارية
74- تمويل التجارة الخارجية عن طريق الاعتماد المستندي
75- تناقض النمو و التنمية في عصر العولمة واقع و تحديات
76- دراسة الاسواق المالية في تمويل الاستثمار
77- دراسة تحليلية و نقدية للنظام المصرفي الجزائري
78- دراسة عملية تمويل المؤسسات الصغيرة و المتوسطة في البنك التجاري
79- دراسة مقارنة بين الضريبة و الزكاة
80- دعم وتطوير المؤسسات الصغيرة و المتوسطة في الجزائر الواقع و الآفاق
81- دور الإستثمار في الأسواق
82- دور الاستثمار في توسيع نطاق السوق المحلي ( التنمية)
83- دور الاسواق المالية الناشئة في ظل العولمة الاقتصادية
84- دور الاسواق المالية و البورصة في التنمية الاقتصادية ونشاط البنوك
85- دور البنوك التجارية في تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
86- دور البنوك التجارية في تمويل قطاع السكن عن طريق القروض العقارية
87- دور البنوك في تحسين اداء الاقتصاد
88- دور البنوك في تمويل و ترقية المشاريع الاستثمارية
89- دور البنوك في مكافحة غسيل الاموال
90- دور التسيير المالي في ترشيد القرارات في المؤسسة
91- دور الدولة في معالجة البطالة في ظل العولمة
92- دور السوق المالي في دخول المؤسسة الى البورصة
93- دور السياسة النقدية في معالجة التضخم
94- دور الضرائب و القروض في الانعاش الاقتصادي
95- دور القروض في تمويل المؤسسات الصغيرة و المتوسطة
96- دور القطاع السياحي في تحقيق التنمية
97- دور المؤسسات الصغيرة و المتوسطة في الحد من البطالة
98- دور شركات التامين في تنمية الاقتصاد الوطني
99- دور قطاع التامين في ترقية الاقتصاد الوطني
100- ربحية البنوك التجارية في ظل مخاطر نشاطها
101- سياسات سعر الصرف المعدلة لميزان المدفوعات الصرف
102- سياسة الاقراض في تفعيل الاستثمارات
103- سياسة دعم الانعاش الاقتصادي و مساهمة المؤسسات
104- صندوق الزكاة الجزائري الواقع و الطموح
105- صندوق الزكاة و اثره على التنمية
106- صندوق الزكاة ودوره في تنمية الاستثمارات
107- صنع قرار الاندماج المصرفي و آلياته
108- ظاهرة تبييض الاموال في العالم العربي
109- ظاهرة غسيل المال في الجزائر
110- لجوء الجزائر الى صندوق النقدا لدولي و اثره على الجانب المالي
111- ماهية سعر الصرف و النظريات المحددة له
112- مجالات استثمار الودائع المصرفية
113- محاولة تحليل مخاطر القروض
114- محاولة تقييم آداء الجهاز المصرفي و المالي في الجزائر
115- محاولة تقييم النظام الجبائي الجزائري
116- مخاطر القروض البنكية
117- مسار الانفاق العام ومدى مساهمته في التنمية الاقتصادية في الجزائر
118- مشكلة القروض المصرفية المتعثرة
119- مساهمة الاستثمار الفلاحي في التنمية الاقتصادية في الجزائر
120- مشكلة القروض المصرفية المتعثرة
121- معايير وإجراءات منح قروض الاستغلال
122- من الاتفاقية العامة للتعريفة الجمركية و التجارة الى المنظمة العالمية للتجارة و رهانات انظمام الجزائر الى المنظمة العالمية للتجارة
123- مهام و ادارة بنك الجزائر
124- ميكانيزمات الإقراض البنكي، المخاطر والضمانات
125- واقع الشراكة الاورو جزائرية و افاقها
126- نشاط البنوك التجارية وفق معايير لجنة بازل
127- واقع الشراكة الاورو جزائرية و افاقها
128- واقع و آفاق الشراكة مع الاتحاد الاوروبي
129- وسائل الدفع المستندية للتجارة الخارجية
130- كفاءة السوق المالي
131- آفاق انظمام الجزائر المنظمة العالمية للتجارة
132- الاستثمار الاجنبي المباشر في الجزائر و تاثيره في النمو الاقتصادي
133- الاستثمار المالي و اثره في تنشيط الاقتصاد الوطني
134- البورصة و علاقتها بالبنوك في ظل العولمة
135- التـامين على الحياة
136- التدقيق و الرقابة في المصارف
137- التقييم المالي للمشاريع الاستثمارية
138- العملة الاروبية الموحدة وتاثيرها على اداء الميزان التجاري الجزائري
139- القروض البنكية و مخاطرها و طرق تسييرها
140- الميزة التنافسة والاستراتيجية البنكية
141- النظام المصرفي الجزائري
142- الوقف و دوره في الاستثمار
143- بورصة الاوراق المالية في الاقتصاد الاسلامي
144- تبييض الاموال من خلال قطاع التامين
145- تمويل الاستثمارات
146- تييض الاموال في الجزائر
147- دور الأسواق المالية
148- دور البنوك زالمؤسسات المالية في تمويل الاقتصاد الوطني
149- دور التخطيط و الرقابة على التسيير المؤسساتي
150- دور التدريب في مكافحة غسيل الأموال
151- دور الزكاة في علاج مشكلة الفقر
152- دور العولمة الاقتصادية في صناعة الازمات المالية
153- رقابة البنك المركزي على البنوك التجارية
154- شبكة المواصلات و دورها في التنمية الاقتصادية
155- طرق معالجة التهرب الضريبي
156- عمليات غسيل الاموال و ىثارها على الاسواق المالية
157- غسيل الاموال و استراتيجية مكافحته في ظل العولمة
158- مخاطر القروض المصرفية وطرق معالجتها
159- مشكلة البطالة و علاجها في الاقتصاد الوضعي والاقتصاد الاسلامي دراسة مقارنة
160- هيكل النظام النقدي في ظل قانون النقد و القرض
161- واقع بطالة الشباب في الوطن العربي
162- الاعتماد المستندي كطريقة لتمويل التجارة الخارجية
163- اثر الزكاة على الاقتصاد الوطني و الاسلامي
164- اثر العولمة الاقتصادية على اقتصاديات الدول النامية
165- استراتيجية التنمية في الجزائر
166- الاتجاهات الحديثة للنظام المصرفي في ظل العولمة
167- الادارة الاستراتيجية و تحديات العولمة
168- الاستثمار الاجنبي المباشر في الدول النامية
169- الاستثمار المباشر في الجزائر في ظل المحفزات و المعوقات
170- الاستثمار في المحفظة المالية
171- الاسواق المالية العربية
172- التحالفات الاستراتيجية كمنطق لنمو المؤسسات الصغيرة و المتوسطة الجزائرية في ظل العولمة
173- التسويق المصرفي قي ظل اقتصاد السوق
174- التكامل الاقتصادي العربي و تحديات العولمة
175- الدورو و الاورو وصراع السيطرة على محور النظام النقدي الدولي
176- المنظومة المصرفية و دورها في تفعيل السوق المالية
177- الميزة التنافسية في المؤسسة الاقتصادية
178- النظام المالي في الإسلام
179- تاثير العولمة على اسواق المال العربية
180- تقييم مخاطر سعر الصرف في المعاملات الدولية
181- جودة الخدمات المصرفية كمدخل لزيادة القدرة التنافسية
182- دور الأسواق المالية في تمويل الإستثمار
183- دور البنوك في تمويل المشاريع الاشتثمارية
184- دور السوق المالي في تنشيط الاقتصاد الوطني
185- دور السياسات الاقتصادية في معالجة التضخم
186- دور المؤسسات الصغيرة و المتوسطة غفي الحد من البطالة
187- دور سوق الاوراق المالية في تمويل الاستثمارات
188- دور شركات التامين في الحد من التضخم
189- سياسة التحفيز الضريبي و تاثيرها على تشجيع الاستثمار في الجزائر
190- طرق تمويل التجارة الخارجية
191- ظاهرة غسيل الاموال و انعكاساتها الاقتصادية وغير الاقتصادية
192- عمليات غسيل ا لاموال واثرها على الاسواق المالية
193- عمليات غسيل الاموال و اثرها على الاسواق المالية
194- معالجة التهرب الضريبي
195- واقع سياسة ترقية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الجزائر

""""""""""""""""""""""""""""""
ـ أهمية ودور النظام التأمين على الودائع مع إشارة إلى حالة الجزائر .
ـ العولمة وأثارها الاقتصادية على المصارف – نظرة شمولية –
ـ دراسة ظاهرة تبييض الأموال عبر البنوك ( تحليل الظاهرة في البنوك الجزائرية ).
ـ تحديات العولمة المالية للمصارف العربية واستراتيجيات مواجهتها مع الإشارة إلى القطاع المصرفي الجزائري .
ـ الصيرفة الإلكترونية كمدخل لعصرنة المصارف الجزائرية .
ـ الوظيفة المالية في المؤسسة الاقتصادية
ـ قياس وتسيير خطر سعر الفائدة
ـ التعاون الاقتصادي الدولي ومستقبل التنمية العربية
ـ إشكالية الخوصصة في الجزائر
ـ أهمية الضرائب والرسوم الجمركية في الاقتصاد الوطن
ـ عولمة الأسواق العالمية واقع وأفاق السوق المالية ( دراسة حالة الجزائر).
ـ أثار السياسة المالية والنقدية على تأهيل المؤسسة .
ـ التجارة الإلكترونية -دراسة حالة الجزائر-
ـ الأوراق و تأثيره على التجارة الخارجية BEA
ـ التمويل البنكي
ـ واقع التجارة الإلكترونية في الجزائر
ـ المديونية الخارجية الجزائرية.
ـ الجزائر و الشراكة الاورو متوسطية
ـ اثر الشراكة الاورو متوسطية على الاقتصاد الجزائري
ـ تقييم السياسات المضادة للتضخم في الجزائر
ـ دور السوق المالي في تمويل الاقتصاد
ـ الاستثمار المباشر الأجنبي في الجزائر
ـ البورصة في الجزائر
ـ تسيير خطر سعر الصرف
ـ أثار النفقات العامة على الاقتصاد الجزائري
ـ أثر تخفيض القيمة الخارجية للعملة الجزائرية على الميزان التجاري
ـ أهمية الضرائب و الرسوم الجمركية في الاقتصاد الوطني
ـ الشراكة الأوروبية الجزائرية و آثارها على جلب الاستثمار الأجنبي
ـ العولمة المالية و آثارها على الاقتصاد الجزائري
ـ الاورو و على الاقتصاد العربي
ـ دور البنوك و الأسواق المالية
ـ المؤسسات المالية الدولية و دورها في توجيه الاقتصاد الجزائري
ـ دراسة تقنيات سعر الصرف علي بعض المتغيرات الاقتصادية الكليةmodel IS-L-BP
ـ دراسة تسيير خطر سعر الصرف ? حالة الجزائر
ـ دور سعر الصرف في تعديل ميزان المدفوعات ? دراسة حالة الجزائر
ـ السياسة النقدية و المالية في ظل الإصلاحات الاقتصادية
ـ الشراكة مع الاتحاد الأوروبي و أثرها على الاقتصاد الوطني
ـ سلوك بعض المتغيرات الاقتصادية الكلية نتيجة تغير سعر الصرف
ـ دراسة العلاقة السببية بين المتغيرات: سعر الصرف. معدل الفائدة. معدل التضخم
ـ دور الضرائب في الاستثمار الأجنبي
ـ ظاهرة تبييض الأموال عن طريق البنك
ـ بورصة الأوراق المالية بين النظرية و التطبيق مع الإشارة إلى بورصة الجزائر
ـ مستقبل المؤسسات الصغيرة و المتوسطة في ظل الشراكة الاورو متوسطة
ـ السوق المالي دراسة وضعية
ـ التوازنات الخارجية والوضعية النقدية في الجزائر
ـ تقنيات البنكية المستعملة في التجارة الخارجية .
ـ الإصلاحات الحديثة للنظام المصرفي الجزائري في إطار قانون النقد والقرض .
ـ تطور الجهاز المصرفي الجزائري ودور البنك المركزي في تسيير النقد والقرض .
ـ دراسة المخاطر المالية دراسة وتسير خطر القروض باستعمال طريقة القرض التنقيطي .
ـ دور البنك المركزي في ترشيد الاستثمارات .
ـ آليات عمل النظام البنكي الجزائري في إطار قانون النقد والقرض .
ـ الوساطة المالية و دورها في تشجيع الاستثمار في الجزائر .
ـ دور التحليل المالي في عملية اتخاذ قرار منح القرض لدى البنك.
ـ السياسة النقدية وأثرها على سيولة البنوك التجارية.
ـ أثر استقلالية البنك المركزي على فعالية السياسة النقدية .
ـ استقلالية البنوك المركزية في تسيير الكتلة النقدية .
ـ تأهيل النظام البنكي الجزائري في ظل التطورات العالمية المالية .
ـ عمل البنوك وأداء الخدمات المصرفية في ظل العولمة الاقتصادية أو المالية.
ـ هيكل النظام البنكي الجزائري على ضوء الإصلاحات .
ـ القروض البنكية في مجال تمويل الاستثمارات .
ـ دراسة مالية و اقتصادية لقرض استثماري .
ـ تقنيات البنكية في مجال منح القروض .
ـ النظام المصرفي في الجزائر و ضعف تمويل الاستثمار .
ـ القروض البنكية في مجال تمويل الاستثمارات .
ـ دور التحليل المالي في منح القروض .
ـ تحصيل الجباية في البنوك التجارية .
ـ سياسة الإقراض في ظل التحولات الاقتصادية الجديدة في الجزائر.
ـ العولمة الاقتصادية وتأثيرها على النظام المصرفي في الجزائر.
ـ ازدواجية تمويل الواردات بالجزائر : بين تقنيات الدفع وسبل الغش .
ـ تطور البنوك الجزائرية واقع وتحديات .
ـ نظرة عامة حول النظام البنكي الجزائري .
ـ عمليات الصرف وتمويل التجارة الخارجية .
ـ طرق تمويل التجارة الخارجية .
ـ القروض الموجهة لتمويل نشاطات الاستثمار.
ـ القروض الموجهة لتمويل نشاطات الاستغلال.
ـ التمويل البنكي للاستثمارات المؤسسة قروض الاستثمار
ـ الأزمات المالية والنقدية العالمية وتأثيرها في السوق المصرفية الحديثة .
ـ التمويل البنكي للمشاريع المصغرة
ـ فرص الاستثمار في السوق المالية الجزائرية
- الجهاز المصرفي في ظل الإصلاحات الاقتصادية : دراسة علاقة تمويل .
- تقييم خطر القرض في بنك تجاري
- إدارة القروض المصرفية من خلال التحكم في خطر عدم التسديد
- تقنيات التمويل و التسوية في التجارة الخارجية
- النظام المصرفي الجزائري ومشاكل تمويل التجارة الخارجية
- واقع الاقتراض المصرفي للمؤسسات العمومية الاقتصادية الجزائرية
- المراجعة في قطاع البنوك مع دراسة حالة الجزائر
- الاعتماد المستندي أداة مصرفية وقرض .
- الاعتماد المستندي أداة وضمان لتمويل التجارة الخارجية .
- دور البنوك في تمويل التجارة الخارجية حالة الصادرات .
- تأثير سعر الصرف على العمليات التجارة الخارجية .
- دور البنوك المركزية المستقلة في التنمية الاقتصادية .
- مدى إتباع البنوك التجارية للسياسات التسويقية
- التسويق المصرفي في مجال القروض
- إعادة تمويل البنوك التجارية.
- سياسة التمويل الحديث للمشاريع الاستثمارية .
- دور البنوك في خلق الكتلة النقدية .
- مستلزمات تنميط المخطط المحاسبي البنكي الجزائري وفقا للمعايير المحاسبية الدولية .
- العلاقة بين المؤسسة و البنك : محاولة تقسيم الأداء في ظل إصلاح المنظومة المصرفية الجزائرية
- مخاطر القروض البنكية وكيفية الحد منها .
- التامين ودوره في تنمية الاقتصاد الوطني .
- إجراءات منح القرض المصغر في البنوك التجارية .
- بنك الجزائر ودوره في تسيير العملة الصعبة.
- المعاملات البنكية في البنوك التجارية والإسلامية .
- قروض الاستهلاك وتقييم شروطها في البنوك التجارية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
meba
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات: 1237
تاريخ التسجيل: 22/12/2010

مُساهمةموضوع: دور الضرائب و العروض في الانتعاش الاقتصادي   الخميس ديسمبر 30, 2010 12:29 pm

دور الضرائب و العروض في الانعاش الاقتصادي

فهرس المحتويات
قائمة الجداول
قائمة الأشكال
مقدمة عامــــة.
الفصل الأول: مفاهيم عامة حول الضرائب
مقدمـة 2…………………………………………….……………………
المبحث الأول: مفهوم الضريبة………………………………….……………… 03
المطلــب الأول: نشأة وتعريف الضريبة03……………………..……………..……..
الفــرع الأول: نشأة الضريبة 03 ……...………………………………………...
الفــرع الثاني: تعريف الضريبة وأهدافها...........................................................03
المطلــب الثاني: القواعد الأساسية للضريبة........................................................ 05
الفرع الأول: قاعدة اليقين........................................................................ 05
الفرع الثاني: العدالة والمساواة...................................................................... 05
الفرع الثالث : الاقتصاد في الضريبة..................................................................05
الفرع الرابع:قاعدة الملائمة في الدفع................................................................. 06
المبحث الثاني:أنواع الضريبة وأهدافها............................................................... 06
المطلب الأول:أنواع الضريبة........................................................................06
الفرع الأول: تقسيمها حسب معيار سعر الضريبة....................................................06
الفرع الثاني: تقسيمها حسب الواقعة المنشأة للضريبة…............................................. 06
الفرع الثالث: تقسيمها حسب معيار الضريبة........................................................ 07
الفرع الرابع: تقسيمها حسب معيار تحمل عبء الضريبة............................................. 07
المطلب الثاني: أهداف الضريبة...................................................................... 08
الفرع الأول: الأهداف السياسية للضريبة............................................................ 08
الفرع الثاني: الهدف الاقتصادي للضريبة............................................................. 08
الفرع الثالث: الهدف الملي للضريبة................................................................. 09
الفرع الرابع : الهدف الاجتماعي للضريبة........................................................... 10
خاتمة الفصل الأول:............................................................................... 11


الفصل الثانــي: القروض
مقدمـة الفصــل 13…………….…………………………………………..
المبحث الأول القروض المحلية 15……………..…………………………………….
المطلــب الأول: القروض العامة15……………………………………………….
الفــرع الأول : ماهية القرض العام 15…………….………………………………
الفــرع الثاني : الفن المالي للقرض 18…………….……………………………….
المطلــب الثاني : القروض المصرفية 21……………..………………………………
الفرع الأول: ماهية القروض المصرفية 22……………..……………………………..
الفرع الثاني: أدوات ووظائف الائتمان24……………..……………………………..
المبحث الثاني التمويل الخارجي 28……………...…………………………………..
المطلــب الأول أشكال التمويل الخارجي 29…………….…………………………..
الفرع الأول: المعونات الأجنبية 29…………….…………………………………...
الفرع الثاني : القروض الأجنبية 30…………….…………………………………...
الفرع الثالث : الاستثمار الأجنبي 31…………….………………………………….
المطلــب الثاني : عوامل استخدام التمويل الخارجي 32………………………………….
الفرع الأول : الربحية 32………………………………………………………..
الفرع الثاني : الملائمة33………………………………………………………...
الفرع الثالث : المرونة 33…………….………………………………………….
الفرع الرابع : سيولة النقد الأجنبي 34……………..………………………………...
خاتمة الفصل الثاني:35………………………………………………………….
الفصل الثالث: دور الموارد المالية في الإنعاش الاقتصادي
مقدمة الفصل 37…………………………………………………………….
المبحث الأول: الآثار الاقتصادية 38..………………………………………………
المطلب الأول: أثر السياسة الضريبية على تكوين رأس المال38……………………….………
الفرع الأول: دور الضريبة في معدل تكوين رأس المال38…………………………..………
الفرع الثاني: أثر الضرائب على العناصر الاقتصادية 41………………………...………….
الفرع الثالث : أثر الضرائب على المحيط الاجتماعي للمكلفين46……………………..………
المطلب الثاني : أثر السياسة الضريبية في تحقيق الاستقرار الاقتصادي 46…………………...……
الفرع الأول: دور الضرائب في معالجة الزيادة أو العجز في الطلب الكلي47……………….……..
الفرع الثاني : دور الضريبة في رفع الفجوة بيت الناتج القومي الممكن والناتج القومي الفعلي 52…..……
الفرع الثالث : دور سياسة الضريبة في تحقيق العدالة التوزيعية 53….…………………………
المطلب الثالث : حدود الاقتطاع الضريبي 56………………………..…………………
الفرع الأول: الطاقة الضريبية في الدول النامية 57………………...……………………..
الفرع الثاني: العوامل المؤثرة في الطاقة الضريبية 58……………………………………….
الفرع الثالث : التخلص من الضريبة 62…………………………...…………………
المبحث الثاني: الآثار الاقتصادية للقروض المحلية67…………………...…………………..
الفرع الأول: آثار عملية الاقتراض 67…………………………...…………………..
الفرع الثاني : الآثار الاقتصادية في مرحلة إنفاق الأموال 68………………………….……..
الفرع الثالث: الآثار الاقتصادية في مرحلة تسديد الديون 69………………………………..
المطلب الثاني: الآثار الاقتصادية للقروض المصرفية 70……………………………..………
الفرع الأول : دور البنك المركزي 70……………………………………...………..
الفرع الثاني : دور البنوك التجارية 71……………………………………………….
الفرع الثالث : دور السياسة الائتمانية 73…………………………………………….
المبحث الثالث: الاثارالاقتصادية للتمويل الأجنبي 74……………………..……………….
المطلب الأول : الاثارالاقتصادية للمنح والقروض الخارجية75……………………………….
الفرع الأول: أسباب تقديم القروض والمنح الأجنبية75……………………….…………..
الفرع الثاني: أهمية القروض والمنح الأجنبية 77………………….………………………
المطلب الثاني: الأثر الاقتصادي للاستثمار الأجنبي 80…………………….……………….
الفرع الأول: النظرية التقليدية 80……………………….…………………………
الفرع الثاني: النظرية الحديثة 81……………………...……………………………
خاتمة الفصل 84………………………….…………………………………..
قائمة المراجع.


وهذا رابط التحميل



اضغط هنـــااا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
meba
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات: 1237
تاريخ التسجيل: 22/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الخميس ديسمبر 30, 2010 12:31 pm

مواضيع مذكرات

النظام البنكي والسياسة النقدية في الجزائر
او
البنك المركزي والسياسة النقدية
او هذا
السياسة النقدية في الجزائر بين الأداء والفعالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
meba
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات: 1237
تاريخ التسجيل: 22/12/2010

مُساهمةموضوع: بحث جاهز حول ميزان المدفوعات   الخميس ديسمبر 30, 2010 12:38 pm

تعريف ميزان المدفوعات: هياكله, وظائفه,اختلال ميزان المدفوعات,توازن وعلاج ميزان المدفوعات.



مقدمة:

المبحث الأول: تعريف ميزان المدفوعات: هياكله, وظائفه.
المطلب الأول: تعريف ميزان المدفوعات.
المطلب الثاني: كيفية العقد في الميزان.
م3: هيكلة ميزان المدفوعات (تقسيماته الرئيسية).
م2: الميزان التجاري.
م3: الوظائف التي يؤديها ميزان المدفوعات.
المبحث الثاني: اختلال ميزان المدفوعات.
م1: أسباب الاختلال في ميزان المدفوعات.
م2: العجز الدائم والعجز المؤقت فيه.
م3: صور عجز ميزان المدفوعات.
المبحث الثالث: توازن وعلاج ميزان المدفوعات.
م1: تدخل الدولة وعلاج الاختلال.
م2: التوازن عن طريق التدفقات المالية.
م3: أكثر التدابير في تصحيح ميزان المدفوعات.
خاتمة.

المقدمة:
من المعروف أن لكل دولة معاملاتها الخارجية فالمقيمون فيها سواء كانوا شركات آو أفراد سيقومون بالتصدير
والاستيراد من والى الدول الأخرى أضف إلى ذلك انهم يقدمون للأجانب خدمات مختلفة مثل الشحن والتامين....الخ

كما تؤدي لهم في ذات الوقت خدمات مماثلة من الأجانب.
وينتج عن هذه المعاملات استحقاقات مالية متبادلة يتعين تسويتها عجلا ام اجلا هذه الحقوق والالتزامات تقوم في الواقع بالنقود ويتعين أداؤها في تاريخ معين ولذلك فانه من المهم لكل دولة دائنة كانت آو مدينة آن تعرف وعلى وجه التحديد حقوقها والتزاماتها. ومن هنا فان عليها آن تعد بيانا كافيا آو سجلا وافيا تسجل فيه مالها على الخارج من حقوق .وما عليها من التزامات .وهذا السجل هو ما يسمى بميزان المدفوعات حيث يعطي هذا الميزان صورة واضحة للسلطات المسؤولة ليس فقط عن نقاط القوة آو الضعف في السوق الخارجي للاقتصاد القومي ومستوى التشغيل في الداخل لذلك سنحاول التطرق إلى ميزان المدفوعات ومكوناته مع الإشارة إلي كيفية تدوين المعاملات فيه.ثم نستعرض في مبحث ثاني لفكرة الفائض والعجز لما في ذلك من أهمية خاصة عند تحليل الميزان .وسنقدم في مبحث ثالث الاختلال والتوازن في الميزان بالإضافة لسبل علاج هذا الاختلال.

المبحث الأول: مفهوم ميزان المدفوعات, وهيكله, ووظائفه.

المطلب الأول: مفهوم ميزان المدفوعات .

نظرا للأهمية الكبرى للعلاقات الاقتصادية بصورها المختلفة نجد أن الدول تلجأ إلى تسجيلها في شكل حسابات خاصة عرفت اصطلاحا بـ: حسابات ميزان المدفوعات وهذا ما يدفعنا إلى السؤال عن المقصود بهذا الميزان.
يعرف ميزان المدفوعات لدولة بأنه عن سجل لكافة المعاملات الاقتصادية الخارجية التي تتم بين المقيمين في دولة معينة والمقيمين في الخارج خلال فترة زمنية معينة.
فالدول التي ترتبط ببعضها البعض في كل فترة بعدد من العمليات المتنوعة والمتشعبة فهي تبيع وتشتري من بعضها البعض, تقدم لبعضها البعض شتى أنواع الخدمات, هبات تمنح وتؤخذ, مبالغ تنتقل, قروض تمنح وتسدد, كل هذا يحاول ميزان المدفوعات أن يسجله في بيان يوضع دوريا عادة ما يكون كل سنة. وإن كانت بعض الدول تعد تقديرات ميزان المدفوعات لفترة تقل عن سنة مثل الو.م.أ فهي تعد تقديرات لميزان المدفوعات كل ثلاثة أشهر وذلك لمساعدة السلطات المختصة على معرفة حقيقة الوضع الاقتصادي الخارجي, ومن ثم العمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة لتدارك الوضع بدلا من الانتظار حتى نهاية العام.

المطلب الثاني: هيكل ميزان المدفوعات أو التقسيمات الرئيسية لميزان المدفوعات .

1- التقسيم الرأسي لميزان المدفوعات: وهو التقسيم الذي يعتمد على نظرتنا الرأسية إلى البنود إلى التي يتكون منها هذا الميزان, وينقسم ميزان المدفوعات طبقا لهذه النظرة الرأسية إلى عمودين, يدل أحدهما على الجانب الدائن الذي يضم كافة المعالات الاقتصادية التي تتم بين المقيمين وغير المقيمين خلال فترة زمنية معينة وتجنب محصلات الاقتصاد القومي فيما يدل الجانب الآخر على الجانب المدين وهو جانب المدفوعات أو جانب الخصوم.
2- التقسيم الأفقي لميزان المدفوعات: وهو التقسيم الذي يعتمد على نظرتنا الأفقية للبنود التي يتكون منها الميزان, وفي هذا الخصوص ينقسم ميزان المدفوعات إلى الحسابات التالية:
السلع: يسجل في هذا البند كافة العمليات الخاصة بانتقال السلع من ملكية المقيمين إلى ملكية غير المقيمين وتقيد قيمتها في عمود الدائن, والعمليات الخاصة بانتقال السلع من ملكية غير المقيمين وتقيد قيمتها في عمود المدين سواء كان ذلك بمقابل أو بغير مقابل.
الذهب غير النقدي: ويقصد بالذهب غير النقدي كل سلعة ذهبية (مسبوكات....) يزيد نصيب الذهب في قيمتها عن 80 وإلا فمكان العمليات الخاصة بها في البند السابق أي تعتبر سلعة.


السفر إلى الخارج: يشمل هذا البند مصروفات المسافرين الأجانب في الدولة(الدائن) ومصروفات المسافرين المقيمين في الخارج(المدين) ويقصد بالمسافرين في هذا الشأن السائح أو الطالب أو المريض أو الموظف في مهمة رمية أو المسافر لقضاء أعمال.
النقل: يتضمن بند النقل المدفوعات المتعلقة بمختلف أنواع خدمات النقل (البري, البحري, الجوي) التي تؤديها السفن الأجنبية إلى المقيمين (المدين). ويشمل ذلك أجور شحن البضائع كما يشمل ثمن تذاكر السفر وعدد من البنود الملحقة الأخرى مثل رسوم الموانئ وقيمة أعمال الصيانة العادية للسفن وقيمة ما تحصل عليه السفن من وقود وتموين......إلخ.
التأمين: قد يكون التأمين خاصا بقل السلع كما قد يكون على غير نقل السلع مثل عمليات التأمين على الحياة والحوادث وإعادة التأمين كذلك قد تكون المتعلقة بعمليات التأمين أقساط دورية أو مبالغ مستحقة وتقيد مبالغ التأمين المدفوعة إلى الداخل بالدائن والمدفوعة إلى الخارج تقيد بالمدين.
دخول الاستثمارات: ويشمل هذا البند العائد من الأصول الدولية ومن أصول الدولة في الخارج(مدين) وذلك بعد خصم الضرائب والرسوم التي يفرضها البلد الذي يوجد فيه الأصل.
عمليات حكومية: يتضمن هذا البند العمليات التي تباشرها الحكومة الوطنية أو الحكومة الأجنبية, لا تدخل في بنود أخرى من ميزان المدفوعات ويميز منها نوعان:
أ- إيرادات ومدفوعات الحكومة الوطنية: ويشمل عمليات مختلفة منها نفقات البعثات الدبلوماسية والسياسية ومساهمة الحكومة في النفقات الإدارية للمنظمات الدولية والمعاشات التي تدفعها الدولة للخارج والعمليات الخاصة بالقوات المسلحة في الخارج والرسوم الخاصة بالنشاط القنصلي(التأشيرة.......إلخ).
ب- العمليات الخاصة بالحكومات الأجنبية: ويشمل الإيرادات الناشئة عن مصروفات البعثات الأجنبية والمنظمات الدولية في الدولة. وكذلك المعاشات التي يحلها المقيمون من الخارج والمصروفات العسكرية التي تقوم بها حكومات أجنبية ورسوم العمليات القنصلية....إلخ.
ج- متنوعات: يشمل هذا البند عمليات مختلفة أهمها أجور المواطنين المشتغلين في الخارج والمعاشات الخاصة والعمولات التجارية والأرباح والخائر عن عمليات تجاري تمت في الخارج.......إلخ.

القسم الثاني: الهبات والتعويضات.

يشمل هذا القسم القيود المقابلة للعمليات غبر التبادلية التي تظهر في بنود أخرى من ميزان المدفوعات وتقيد في جانب الدائن قيمة جميع الهبات التي حصلت عليها الدولة وفي جانب المدين جميع الهبات التي منحها مقيمو في الدولة للخارج ويقسم هذا القسم إلى:
*الهبات الخاصة: وتشمل تحويلات الأفراد والمنظمات النقدي منها والعيني, وكذلك التحويلات الخاصة بالمواريث والوصايا الزواج, وتضاف إلى ذلك تحويلات المهاجرين فالمهاجر عندما يغير إقامته يحول بذلك ملكية جميع ثروته من مقيم إلى غير مقيم وبالتالي يقيد انتقال ثروته سواء كانت على شكل سلع أو نقود أو صكوك, ويقابل هذا بقيد موازن في هذا البند, دائن بالنسبة للمهاجر إلى الدولة ومدين بالنسبة إلى المهاجر من الدولة.
*الهبات العامة: وتتضمن التعويضات وتعتبر هبات إجبارية, وكذلك الهدايا على أنواعها, سلع, خدمات, صكوك بنكية.
القسم الثالث: رأس المال والذهب النقدي:

يميز في هذا القسم بين قطاعين: القطاع الخاص والقطاع الرسمي. أما القطاع الخاص فيشمل جميع العمليات التي يقوم بها أفراد ومؤسسات غير مصرفية, أما القطاع الرسمي فيشمل العمليات التي تباشرها هيئات رسمية(ومنها المصالح الحكومية والبنك المركزي) والعمليات التي تقوم بها المؤسسات المصرفية, يضاف إلى ذلك تقسيم مختلف العمليات بين ماهو يتعلق بأصول وخصوم طويلة الأجل وما هو يتعلق بأصول وخصوم قصيرة الأجل.
1- القطاع الخاص: (الالتزامات طويلة الأجل والأصول طويلة الأجل).
رأس المال طويل الأجل: يتعلق الأمر في هذه الحالة بالتغيرات الطارئة على الأصول والخصوم طويلة الأجل وأهم أنواع الاستثمارات المباشرة والصكوك الحافظة وعليه فجميع العمليات التي تمثل زيادة أو نقصان في نوع من هذه الأنواع (بيع, استهلاك,......الخ) تسجيل في هذا البند بالدائن أو المدين.
(الالتزامات طويلة الأجل والأصول طويلة الأجل) رأس مال قصير الأجل: يتعلق الأمر هنا بصفة خاصة من حيث الالتزامات بالتغيرات المتعلقة بالديون التجارية والقروض المصرفية, أما من حيث الأصول فالقيد يشمل التغير في الرصيد من العملة الأجنبية والودائع في البنوك الأجنبية والحقوق التجارية.



2- القطاع الرسمي: (الالتزامات طويلة الأجل والأصول طويلة الأجل) رأس المال طويل الأجل: تظهر في هذا البند العمليات الخاصة بالقروض الحكومية والمصرفية وبما تباشره الجهات الرسمية من تعامل في صكوك طويلة الأجل(بيع, شراء, استهلاك.....الخ) هذا فضلا عن العمليات الخاصة لما يملكه القطاع الرسمي من استثمارات مباشرة أو أنصبة في منظمات دولية كصندوق النقد الدولي أو البنك الدولي للإنشاء والتعمير.
(الالتزامات قصيرة الأجل والأصول قصيرة الأجل) رأس المال طويل الأجل: يشمل هذان البندان التغيرات الطارئة أولا على الالتزامات مثل أرصدة الخارج من العملة المحلية والودائع في البنوك المحلية والقروض قصيرة الأجل الممنوح لهيئات حكومية. وثانيا على أصول مثل الأرصدة الدائنة في نطاق اتفاقات الدفع الدولية والقروض التي منحها القطاع الرسمي والبنوك للخارج وأرصدة هذا القطاع من الصرف الأجنبي (عملة, ودائع......).
3- الذهب النقدي: تقيد في هذا البند التغيرات الطارئة على أرصدة الهيئات الرسمية والبنوك من الذهب زيادة أو نقصانا حتى ولول كان ذلك نتيجة لعمليات داخلية بحتة.

المطلب الثالث: الوظائف التي يؤديها ميزان المدفوعات .

يؤدي ميزان المدفوعات عددا من الوظائف الاقتصادية الهامة يمكن إيجازها فيمايلي:
1/ تقديم معلومات هامة عن الدرجة التي يرتبط بها الاقتصاد الوطني القومي محل الدراسة واقتصاديات العالم الخارجي.
2/ معاونة واضعي السياسات الاقتصادية في توجيه دفة الأمور بالبلاد نظرا لأنه في كثير من الأحيان ترتبط الإجراءات المالية والنقدية بحالة ميزان المدفوعات لتلك الدولة.
3/ تعتبر البيانات الواردة من ميزان المدفوعات أداة للتقييم والتفسير العلمي لكثير من الظواهر الاقتصادية المرتبطة.


جدول ميزان المدفوعات الدولي:
الأقسام المكونة لهيكل الميزان دائن(إيرادات) مدين(مدفوعات) الصافي
أولا: السلع والخدمات
1- السلع.
2- الذهب غير النقدي.
3- السفر إلى الخارج.
4- النقل.
5- التأمين.
6- دخول الاستثمارات.
7- أعمال حكومية.
8- متنوعات.
ثانيا: الهبات والتعويضات
1- الخاصة.
2- العامة.
ثالثا: رأس المال والذهب النقدي.
أ- القطاع الخاص.
1- الالتزامات طويلة الأجل.
2- الالتزامات قصيرة الأجل.
3- الأصول طويلة الأجل.
4 الأصول قصيرة الأجل.
ب- القطاع الرسمي والبنوك.
15- الالتزامات طويلة الأجل.
16- الالتزامات قصيرة الأجل.
17- الأصول طويلة الأجل.
18- الأصول قصيرة الأجل
19- الذهب النقدي.
20- السهو والخطأ.

المبحث الثاني: اختلال ميزان المدفوعات .

المطلب الأول: أسباب اختلال يزان المدفوعات.

قد يحدث وأن تمر الدولة بالداخل أو الخارج بظروف معينة من شأنها إحداث اختلال يتخذ صورا بحسب المصدر والأسباب التي من أهمها:
1- عوامل لا يمكن توقعها أو أسبابها مثل النقص المفاجئ لمحصول تصديري والناتج عن الكوارث الطبيعية التغيرات المفاجئة في أذواق المستهلكين محليا وخارجيا والاختراعات العالمية التي قد تؤثر على تبادل السلع والخدمات بين الدول كاكتشاف مواد أولية صناعية في الخارج تغير كليا أو جزئيا عن طلب المواد الأولية الطبيعية الوطنية أو التدهور المفاجئ في نسب التبادل الدولي نتيجة ارتفاع أسعار الواردات أو انخفاض أسعار الصادرات أو كلاهما.
2- عوامل يمكن التنبؤ بها وتجنبها في أغلب الأحيان عن طريق التدخل الحكومي وعن طريق السياسة النقدية والمالية كالتضخم أو الانكماش الذي يصيب دولة ما فيؤثر على مستوى الأسعار والدخول فيها وبالتالي على حركة الصادرات والواردات أيضا كما قد تنتقل آثار التضخم والانكماش عن طريق التجارة الدولية من بلد إلى آخر وبالتالي تتأثر موازين المدفوعات لهذه الدول.
3- إقدام الدول المختلفة على برامج للتنمية الفنية ومستلزمات الإنتاج وغيرها من السلع والخدمات لفترة طويلة نسبيا وتمويل قروض طويلة الأجل معقودة مقدما كل هذه الحالات تؤثر بشكل كبير على ميزان المدفوعات لأي دولة.
4- سعر الصرف الأجنبي والذي يرتبط بين مستويات الائتمان القومية في أي دولة فإذا كان سعر الصرف أعلى من المستوى الذي الائتمان السائد في الدخل أدى إلى ظهور عجز في ميزان المدفوعات والعكس بالنسبة للفائض.
5- التغير في كل من العرض والطلب التي تعكس هيكل الاقتصاد القومي وتوزيع الموارد بين مختلف فروعه مما ينعكس على الميزة للدولة وبالتالي على هيكل تجارتها فائض في ميزانها الخارجي.

المطلب الثاني: العجز الدائم والعجز المؤقت فيه.

ويجب التفرقة بين العجز الخفيف والعجز المؤقت في ميزان المدفوعات والعجز الكبير والدائم فيه فالأول يمكن اعتباره عاديا لا يشير إلى أي مشكلات كبيرة أو تحل في المستقبل القريب والمشكل في العجز الكبير أو الدائم في ميزان المدفوعات الذي يدعو عكس ذلك إلى اتخاذ إجراءات للخدمة ويرجع هذا العجز عادة إلى نقص مستمر في خصومها وفي هذا النوع بحيث لا يمكن للدولة أن تسمح باستنزاف مواردها من العملات الأجنبية والذهب وهي الموارد التي تحتاجها لتغطية ما قد يظهر من العجز المؤقت ولا تسمح بالاستمرار بلا حدود من الاقتراض لأجل قصير أ تتراكم ديونها التجارية الخارجية أو تتلقى معونات أجنبية بهدف تغطية العجز في ميزان المدفوعات كذلك أن العالم الخارجي لا يسمح باقتراض الدولة لأجل قصير إلى ما لا نهاية أو بتراكم حقوق التجارة لديها فالدولة التي تحقق فائضا كبيرا أو مستمرا قد يحدث لها مشكلات بذلك كما قد لا تستغل تراكم الذهب والعملات الأجنبية في الفائدة الوحيدة منها والتي تتمثل ف الحصول على سلع وخدمات من الخارج في يوم ما.

المطلب الثالث: صور عجز ميزان المدفوعات .

ولاختلال الميزان صورتان:
1- هي الفائض وذلك عندما تزيد قيمة الجانب المدين.
2- العجز وذلك عندما تزيد قيمة الجانب المدين في حالة تحقيق فائض بأنه موجب أو في هذه العمليات عن الجانب الدائن.
ويوصف ميزان المدفوعات في حالة تحقيق فائض بأنه موجب أو في صالح الدولة وأحيانا توصف العمليات التعويضية أو الموازنة مولدة أي أنها نتجت عن عدم التعادل أو الاختلال.
أما إذا استخدم تقسيمات ميزان المدفوعات فنجد أن المدفوعات والعمليات التلقائية أو المستقلة إنما تتحقق بصفة عادية وعامة في حساب العمليات الجارية وفي حساب رأس المال قصير الأجل.
ولمعرفة التقارير ما إذا كان ميزان المدفوعات متوازنا أو مختلا وبيان نوع الاختلال فيجب التمييز بين نوع الاختلال والعمليات التلقائية أو المستقلة من جهة والعمليات التعويضية أو موازنة أما العمليات التلقائية فهي تتمثل في عمليات رأس المال قصير الأجل التي تجري بصفة مستقلة عن حالة أو وضع ميزان المدفوعات كدفع تحقيق إيراد أو الرغبة في المضاربة فهذه العمليات كلها تتم لذاتها وبغضّ النظر وجود عمليات أخرى سبق القيام بها في ميزان المدفوعات ومن ثمّ فهي تدرج عمليات تلقائية أي أن رأس المال قصير الأجل في هذه الحالة يجب إلى حسابي العمليات الجارية ورأس المال طويل الأجل عندما نقارن قيمة الجانب المدين فيها بقيمة الجانب الدائن في حساب العمليات الجارية وحساب رأس المال طويل الأجل مع قيمة الجانب المدين في هذين الحسابين ومن خلال المقارنة نستطيع تحديد الاختلال بالعجز أو الفائض.










المبحث الثالث: توازن وعلاج ميزان المدفوعات

إذا حدث اختلال في ميزان المدفوعات لدولة ما أمكن تعويض ذلك بكفالة التوازن الحسابي عن طريق عمليات الموازنة التي تحقق من انتقال الذهب والعملات الأجنبية أو رؤوس الأموال قصية الأجل والقصور الرئيسي في نظام النقد الدولي الحالي هو أن الدولة ليست على استعداد لقبول وسائل الموازنة التي يقضي بها هذا النظام فهي تعمل على تجميد وسائل العلاج أو التقليل من آثارها مما ينجم عنه استمرار الاختلال وسوف نتناول في هذا البحث أهم النقاط التي يمكن من خلالها إعادة التوازن لميزان المدفوعات.

المطلب الأول: تدخل الدولة وعلاج الاختلال.

يحدث كثيرا أن تدع السلطات العامة في الدولة قوي السوق وشأنها لإعادة التوازن لميزان المدفوعات لما يعنيه هذا السماح بتغير في مستويات الاتمان والدخول القومية وهو ما يتعارض مع سياسة تثبيت الأسعار واستقرار الدخل القومي عند مستوى العمالة الكاملة هي السياسة التي تعطيها الدولة الأولوية بالنسبة للتوازن الاقتصادي الخارجي في هذه الحالة تلجأ هذه السلطات إلى العديد من السياسات لعلاج اختلال توازن ميزان المدفوعات وفي هذا المجال يمكن التمييز بين السياسات المباشرة مثل الرقابة على الصرف والرسوم الجمركية وبين السياسات غير المباشرة كتقديم الدعم أو الإعانات للصادرات كما يمكن للدولة أن تلجأ إلى تخفيض سعر الصرف يعد كعلاج لميزان المدفوعات لها ويرى الكثير من الاقتصاديين أن أي إجراءات تتخذ لعالج ميزان المدفوعات الجارية لدولة ما هي الإجراءات التي تتخذ لتخفيض الإنفاق وأما إجراءات تحويل الإنفاق بمعنى أنه إذا أريد تحقيق فائض ميزان المعاملات التجارية للدولة فلابد من اتخاذ إجراءات تخفيض فائض الإنفاق المحلي حتى يمكن خفض الواردات كذلك أن خفض الواردات كذلك عن خفض سعر الصرف يعد تغييرا في سياسة تحويل الإنفاق إلى سياسة تخفيض الإنفاق وبتعبير أدق فإن سياسة خفض الإنفاق يتم عادة عن طريق التعريفات الجمركية ومراقبة الواردات ونظم الرقابة على النقد ودعم الاتمان المنتجين المحليين المنافسين.
أما سياسة تحويل الإنفاق فتتمثل في تحويل الإنفاق من الواردات إلى السلع المحلية ووضع خطوط تصاعدية على الاتمان المحلية رغم أن هذه السياسة وحدها تؤدي إلى سوء مركز ميزان المدفوعات ومن أجل الحصول على فرص أفضل للنجاح في إزالة عجز ميزان المدفوعات فلابد منه على الأقل أن يصاحب سياسة تحويل الإنفاق خفض كاف للإنفاق حتى تتمكن في التعديل من الميزان, وجدير بالذكر أن الدولة بتدخلها لعلاج الاختلال في ميزان المدفوعات ولو أنه يقصد أن يكون مؤقتا إلا أنه قد يكون تدخلا دائما ومهما في منع تدخل إلى قوى تلقائية تكون السبب في اختلال ميزان المدفوعات.



المطلب الثاني: التوازن عن طريق التدفقات المالية .

1/ إن نظرية إعادة التوازن الخارجي عن طريق التأثير في الدخول أو الاتمان لا تأخذ في الحسبان أثر التدفقات المالية ومع ذلك تساهم هذه في المحافظة على توازن المدفوعات الدولية بنفس الدرجة التي تساهم بها تدفقات السلع والخدمات وانطلاقا من حالة توازن دولة ما لابد من الأخذ في الحسبان مسألتين:
• حدوث ردود فعل في شكل تغير تلقائي في التدفقات المالية قادرة على تصحيح هذا التغير أو تعويضه لحركة مماثلة في رصد المعاملات التجارية.
• احتمال أن يعقد التغير في المستقبل في رصيد المعاملات الجارية تغيرات معوضة في التدفقات المالية.
2/ نظرية التحويلات أن وسيلة التصحيح هنا تؤثر في نفس الوقت في سوق النقد وسوق الأوراق المالية إذ يؤدي إلى تحويل الأموال عن طريق سوق سعر الصرف في بادئ الأمر إلى تخفيض الإمكانات المتاحة لأولئك الذين يقومون بتصدير الأموال كما يخفض سيولة الجهاز المصرفي ويترتب عن ذلك انكماش عام في الاتمان وارتفاع سعر الفائدة في الدول المصدرة لرؤوس الأموال وآثار عكسية في الدول التي تنتقل رؤوس الأموال إليها وهذا الارتفاع في سعر الفائدة يجذب بدوره رؤوس الأموال الأجنبية ولا يقتصر الأمر على ذلك فلو كان تصدير رؤوس الأموال سوق الأوراق المالية فإنه يستند إما إلى زيادة الادخار الداخلي وإما إلى تحويل أرصدة نقدية السوق الداخلية إلى الخارج يمكن استخدامها وفي كلتا الحالتين تكون النتائج انكماشية أما نتيجة خفض الاستهلاك وزيادة الادخار أو خفض الاستثمار نتيجة لارتفاع سعر الفائدة في سوق الأوراق المالية ويترتب عن ذلك انخفاض الدخل وهنا يلعب المضاعف دوره فترتفع أسعار الفائدة ويظهر فائض في ميزان العمليات الجارية بسبب نقص الواردات واتجاه الموارد للتصدير.

المطلب الثالث: أكثر التدابير شيوعا في تصحيح ميزان المدفوعات.
أكثر التدابير شيوعا في تصحيح ميزان المدفوعات فإنها تتمثل في فرض القيود على الواردات من السلع(رسوم جمركية) وهنا ترتفع أسعار السلع المستوردة بما لا يقل عن مقدار هذه الرسوم الأمر الذي يؤدي إلى كبح جماح الاستيراد تبعا لذلك.
إن الممارسات الفعلية من أجل الحفاظ على استقرار موازين المدفوعات تتلخص في اتجاهين متزامنين لتحقيق نفس الهدف وهو تقليص الواردات وتنشيط الصادرات كما يلي:
1/ تقليص الصادرات وذلك بفرض القيود على الواردات من سلع معينة أو منع استيراد سلع كليا ولكي يمكن جعل تأثير هذا التوجه فاعلا في تحقيق هدف استعادة توازن ميزان المدفوعات فإن الدول المعنية تعتمد على الآتي :
- نظام شامل لترخيص الاستيراد.
- نظام الحصص.
- الرقابة على الصرف
- فرض رسوم جمركية على الواردات.
2/ تنشيط الواردات وثمة وسائل مختلفة لتحقيق ذلك منها:

- زيادة القدرة التصديرية للدولة عن طريق الارتفاع بجودة السلع التصديرية.
- خفض تكاليف(إنتاج السلع) التصديرية وما يتبعه ذلك من انخفاض مستويات الأسعار في السوق المحلية.
- فتح أسواق جديدة.
- منح إعانات وحوافز تصديرية لمنتجي السلع المعدة للتصدير.
- الانضمام إلى الأسواق المشتركة التي تلغي الحواجز الجمركية فيما بين دولها.


خاتمة:
إن لميزان المدفوعات أهمية بالغة فهو يعتبر أحد أعمدة الاقتصاد القومي لما له من تأثيرات داخلية كانت أو خارجية لأنه يشمل ما يتعلق بكل معاملات الدولة مع العالم الخارجي سوى تعلق الأمر بالعمليات الجارية المنظورة (سلع وخدمات) أن العمليات الجارية غير المنظورة وإلى جانبها العمليات الرأسمالية لتشكيل في مجملها ميزان المدفوعات إلا أنه يظهر في حالة فائض وفي حالة ملائمة, وهذا الأخيرة لا تحدث عفوية بل هنالك عدة عوامل تسمح بتسويته قد تكون بتدخل الدولة أو بعدة طرق أخرى.
ففي حالة تحقيق التوازن وهو تثبيت أو محالة استقرار ميزان المدفوعات في حالة تسمح للدولة بأن تكون في وضعية اقتصادية ملائمة وبالتالي تحسّن الاقتصاد القومي للدولة.


قائمة المراجع:

قائمة المراجع باللغة العربية:

- الفار ابراهيم محمد ، سعر الصرف بين النظرية و التطبيق ( دار النهضة العربية ، القاهرة ، 1991 ) .
2 - سلفاتور دومينيك الاقتصاد الدولي ، سلسلة نشوم ديوان المطبوعات الجامعية سنة 1984
3 - سعيدي نعمان ، سياسة الصرف في اطار برامج التصحيح الهيكلي لصندوق النقد الدولي رسالة ماجستير في العلوم الاقتصادية معهد العلوم الاقتصادية ، جامعة الجزائر ، سنة 1998 . .
4- مندور أحمد ، مقدمة في الاقتصاد الدولي ، الدار الجامعية بيروت ، 1990 .
5- نعمت الله نجيب إبراهيم ، أسس علم الاقتصاد ( مؤسسة شباب الجامعة ، الإسكندرية ، 1988 ) .

قائمة المراجع باللغة الفرنسية:
- Pabentantoine, balance des. painemts. et politique , économique, nothan, france,1996.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
meba
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات: 1237
تاريخ التسجيل: 22/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الخميس ديسمبر 30, 2010 12:44 pm

دروس في مقياس الاحصاء الوصفي
لطلبة العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير
دروس الاستاذ جدعي عبد الرحمان
في مقياس الاحصاء

دروس الاحصاء الوصفي للاستاذ:جدعي عبد الرحمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
meba
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات: 1237
تاريخ التسجيل: 22/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الخميس ديسمبر 30, 2010 12:45 pm

اقدم لكم اخواني طلبة العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير مجموعة من الدروس المضغوطة في مقياس الاحصاء الوصفي .
اولا: دروس د/ موسي عبد الناصر
megaupload.com U5CJR35L
ثانيا: كتاب في الاحصاء الوصفي
megaupload.com JK4FP3YE

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
meba
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات: 1237
تاريخ التسجيل: 22/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الخميس ديسمبر 30, 2010 12:51 pm

مذكرة تخرج تخصص: اقتصاد, تسيير ,محاسبة ,تجارة
إخواني الأعضاء اليوم و الحمد لله أحضرت لكم مجموعة مكونة من 32 مذكرة التخرج



1- وظيفة الانتاج :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
2- الاستثمار :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
3- الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الجزائر :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
4- الاستراتيجية ومراقبة التسيير :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
5- الاقتصاد الجزائري الإصلاح النمو و الإنعاش :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
6- الاقتصاد الخفي وآثاره على التنمية المستديمة الفصل الاول :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
7- الاندماج في اقتصاد المعرفة-الفرص والتحديات :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
8- البحث التطوير :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
9- البطالة وضريبة الدخل :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
10- البنوك الإسلامية :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
11- البيئة التسويقية :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
12- التأمين :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
13- التجارة الالكترونية :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
14- التجارة الالكترونية في الجزائر :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
15- التجارة الالكترونية في العالم العربي :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
16- التجارة الإلكترونية وضرورة اعتمادها في الجزائر في الألفية الثالث :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
17- التحليل المالي :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
18- التحولات وثقافة المؤسسة :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
19- التدريب كأحد المقومات الأساسية لتنمية القدرات البشرية :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
20- التدفقات المادية للمخزون :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
21- الترويج :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
22- التسويق و التجارة الالكترونية :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
23- التسويق :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
24- التسيير المعلوماتي للتخزين :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
25- التسيير المعلوماتي للمخزون :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
26- التسيير المعلوماتي لوظيفة النوعية :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
27- التشخيص الاستراتيجي :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
28- التطهير المالي وخوصصة المؤسسات العمومية الجزائرية :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
29- التكامل الصناعي المغاربي كآلية للاندماج في الاقتصاد العالمي :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
30- التمويل :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
31- التسويق الدولي :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
32- التسعيرة :
رابط التحميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسام
المديــــــــــر
المديــــــــــر


عدد المساهمات: 27217
تاريخ التسجيل: 22/12/2008
الموقع: منتديات ناس العلمة

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الخميس ديسمبر 30, 2010 6:28 pm

بــــارك الله فيكي اختي الكريمة

عجز لساني عن شكركي أختي الكريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noninta



عدد المساهمات: 3
تاريخ التسجيل: 22/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 11:25 pm

أولا جزيل الشكر على المجهودات المبذولة من طرفكم
لو سمحتم أحتاج إلى مذكرة بعنوان : الوحدة الأوروبية الموحدة وسعر الصرف وتأثيرها على الإقتصاد الجزائري
الرجاء ادراج رابط أو أي معلومة جازاكم الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسام
المديــــــــــر
المديــــــــــر


عدد المساهمات: 27217
تاريخ التسجيل: 22/12/2008
الموقع: منتديات ناس العلمة

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 10:02 am


الوحـــــــــــــــــدة الأوروبية

حدة الاوروبية وحدة تجمع في محورها الراسمالية الاوروبية من
كبار تجار اوروبــا ثراء




في
المال ، كما تجمع في صلب محورها وحدة عسكرية وبوليسية مخابراتية ، وحـــــدة تجمع




في
محورها اعداء البروليتاريا الاوروبية والعالمية
، فبطبيعتها هي وحدة
الشركات
الراسمالية




المغطاط بعملة اليورو
التي تتجه بطريقها لغزو
العملات ، اي عملات الد ول الصناعية الكبـرى




لعملة
الدول
الاوروبية
الاصغر حجما والاقل قدرة ،
ولوضع ترتيبات الدول
الاوروبية
الكبرى
لاعادة




الامبريالية الفرنسية والامبرياليـــــة
الالمانيـــــة نشاطهمـا في
الهيمنة على مستوى قارة اوروبا




والعالم لحصر القطب الواحد بزعامة
الامبريالية الامريكيـة وحلفائها: الامبرياليـــة البريطانيـة




والامبرياليــة اليابانية
.. حيث صنعوا
عملة ( اليورو)
لمجابهة الدولار بغية التفـوق عليه وكسر




شوكته . حيث استيقظت امبراطورية الدول الاوروبية الكبرى لتبشر
بوحدة زائفة وفاشية وحدة




هيمنة
شركات وعملة
الدول الاوروبيــة الكبرى على
شركات وعملـة الدول الاوروبية الصغرى




غير ان راسمالية اوروبا بمختلف
احجامها وا
حتكاراتها تتوحد تكتيكيـا واسترتسجيـا لمراحلــــة




زمنية ، وهي تعلق خلافاتها وصراعاتها ذ لك لاحبا لبعضها بل خشية
من تصاعـد التيـــارات




اثورية والروح الثورية
البروليتارية
، وخشية من اندلاع الثــورات البروليتاريـة المعاصرة في




ارجاء القارة .




الراسمالية الاوروبية تعتمد
في نشاطا
على عصب المال والاعلام واحزاب الشركات بالتعـاون




مع
الحركة التحريفية الاوروبية من
بقايا ايتام خرتشوف وتروتسكي والسنديكاليين الطفيلييـــن




لاطالة عمر الراسمالية الاوروبية لشد قبضتهــــا على شريان الحيــــــاة في القارة واجهضت



التحريفية حركة
الثوراة
البروليتارية واخرت مسيرتها
الى الوقت الراهن .
البروليتاريا
الاوروبية




قد
فاقت على لعبة الديمقراطية المنتجة
، للا زمات ال
اقتصادية
الخانقة وازمة
الغــــلاء والبطالة




والفقر
والضرائب القسرية المد
مرة فعصفت بها
الوحدة
الاوروبية لتزيد الطين بلا .








ان
مسالة
الوحدة
الاوروبية ليست بجد
يدة لقد اسس الامير
النمساوي ( كودون
هوفة كاليري )




في
عام 1923
حركة الوحدة
الاوروبية
الراسمالية .
وفشلت
مخططات
وزير الخارجية الفرنسي




(
ئارستيد روشارد )
الاشتراكي الديمقراطي من اجــل
اوروبا
الفدراليـة عام 1926
ـــ 1930




وان النازيين
الالمان معروفين بشعارهم اليوم المانيا لنا وغدا العالم باسره فحاولوا ومازال




بالحديد والنار تحقيـــق سلطة فاشية تضـم تحت قبضتها اوروبا الكبرى الا ان البروليتــــاريا



السوفيتية بزعامة ستالين وشغيلة
العالم
والحركة المناهضة للفاشية تمكنوا من تمزيق
الحلم




الفاشي القذر اثناء الحرب العالميـة
الثانية
بزعامة
ستالين .




[right]
في 18/ 4 / 1951
حقق راسماليوا وسلاطين
المال في المانيـــا وفرنسا وهولنـــدا وايطاليــا
[/right]


[right]وبلجيكا ( التعــــ،اون الاوروبي المشترك للفحم والحديد ـ SK GE الــــــذي اعلن عنه فــي
[/right]


[right]25 / 4 / 1951 ومضوا خطوة
اخرى من اجل تحقيق الوحدة العسكرية لكـن المخططات
هذه
[/right]


[right]قد فشلت بسبب قرار الاجتماع الوطني للامبريالية الفرنسيـة . ومنـذ ذلك الوقت
تخمرة فكرة
[/right]


[right]القوة العسكرية للراسماليــة الاوروبية المشتركة في مخيلة المخططيـن
الاستراتيجيين وخاصة
[/right]


[right] بعـد
حرب الخليــج والحرب اليوغوسلافيـــة حيث اصبحت منـذ ذ لك الحين موضوع الساعة
[/right]


[right]والحدث
.
[/right]


[right]في 25/ 3 / 1957 اسس
الدول المذكورة اعلاه ( motarue
) ( تنظيم
ومراقبة
ابحاث وصناعـة
[/right]


[right]النواتات النووية
) . وفي عام 1960
اسس في مدينة (
كالسورة ) الالمانية ( مركز ابحـــاث
[/right]


[right]البلوتونيوم
) كموضوع مركزي مهمته الاساسية البحث في استخدامهـــا للاغراض العسكرية
[/right]


[right]وفي عام 1977
تاسس الكومسيون الاوروبي الراسمالي
المشترك وكذلك المحكمة
الاوروبيـة
[/right]


[right]المكونة من ( 11 ) قاضيـا مستقلا ومن ثم البرلمان
الاوروبي والسياسة الخارجية المشتركة
[/right]


[right](
الغير عسكرية
) لدول السوق الاوروبيـــة وتسمى (
العمـل
السياسي الاوروبي المشترك ــ
[/right]


[right]ZP E
ـ حيث يجتمع وزراء خارجية هــذه اـلدول مـــرة واحدة خــلال شهرين للتباحث حـول
[/right]


[right]منطقة الشرق الاوسط وافريقيا .
[/right]


[right]
[/right]


[right]في 1/1/1973
انضمت
كل من بريطانيا وايرلندا والدنما
رك الى هذه الاعمـال المشتركة
الى
[/right]


[right]هذه الاعمال المشتركة
. وفي نفس العام اسس صندوق النقد الاوروبي الذي يمثــل حجمــــا
[/right]


[right]مصغرا لصندوق
النقد الدولي وكذ لك اتحاد النقابات
الاوروبية الذي ياخذ من بروكسل مركزا
[/right]


[right]مركزا لها وقد شارك فيه 35 نقابة برجوازية من 21 دولة اوروبية
.
[/right]


[right]
[/right]


[right]وفي عام 1975
تم التوقيع على اتفاقية
( emeol ) بين الدول الراسماليـــــة الاوروبيــــــة
[/right]


[right]المشتركة و 46
دولة حاليا ـ
65 دولة افريقيــــــة ودول كاريبيك والباسفيك
وان اهم نقـاط
[/right]


[right]كانت الغاء الضرائب على تجارة الموز والقهوة .
[/right]


[right]
[/right]


[right]في 15 / 4 / 1975 تاسس مركز ابحاث الفضاء ( A S E )
لاجراء البحوث والتجـــارب في
[/right]


[right]الفضاء الخارجي للاغراض
" السلمية " حسب ما يتزعمون واتخـذ وا من باريس مقرا
لهـا
[/right]


[right]وكان الهدف المعلن هو العمل من اجل الوصول الى تامين المـــواد الاوليـــة في الفضـاء
[/right]


[right]الخارجي وقد ارتبط كبرى الاحتكارات في صناعة الكمياويات والالكترونيــات و الطيـران مع
[/right]


[right]مشروع (AS
E )
وحسب اتفاقية ( renegnehcs ) في عام 1985 المانيا وفرنسا وبلجيكـا
[/right]


[right]ولوكسمبورغ وهولندا انظمت ايطاليا الى هذه الاتفاقيـــة وفي 1990
فان هذه الدول تعمـل
[/right]


[right]من اجل تعزيز العمل المشترك
:
[/right]


[right]1ــ ضد اللاجئين والمهاجرين من دول عالم الثالث
( التميز العنصري
).
[/right]


[right]2 ــ وحدة العمل في مجال
الشرطة .
[/right]


[right]3 ــ
وحدة العمل في مجال
الامن
والمخابرات .
[/right]


[right]4 ــ رفع الحدود الدولية
.
[/right]


[right]5 ــ العمل الجماعي من اجل ملاحقة الحركة البروليتارية الثورية المناهضة للفاشية
!!
[/right]


[right]في 1/ 6 / 1986
انظمت
اسبانيـــا والبرتغـــال الى هذ ا السوق وتم توقيــــع اتفاقيــــة حـول
[/right]


[right]( وحدة الوثائق الاوروبية
) وتعمل هذه الدول على قدم وساق من اجل اصـدار
اوراق النقــد
[/right]


[right]الجديدة
المتفق
عليها بينهم والتي سيتم التعامل بها
عام 1999
واسست
الصندوق المالي لدعـم
[/right]


[right]الصناعة الاوروبية
. الا ان
المثير الذي بثير الاستغراب ! ان قضايا الحياة
الاجتماعية والبيئـة
[/right]


[right]غير وارد في جدول
اعمالهم ! . ان الاعـــلام الرسمي وشبه الرسمي ينشر دعايات واسعة
[/right]


[right]حول النمو الاقتصادي وتحسين اوضاع الناس في اوروبا وها نحن في منتصف عام 2004
[/right]


[right] نرى ان بوس وتعاسة الحيـــاة في اوروبـا قـد وصلت الى درجات مزرية جدا
والتي ليست
[/right]


[right]بخافيــة على احــــد
، وقد انعكست
مجمل تلك الاتفاقيات بشكل واضح على حيـــاة العاملات
[/right]


[right]والعمال وشروط العمل ومنها هــذه الامثلة :
[/right]


[right]1 ــ لقد وصل عدد العاطلين والعاطـلات عن العمل بين اعــوام 1977 ـ 1985 الى اربعيــن
[/right]


[right]40
مليــون واليوم تضاعفت الي ارقام جنونية وخاصة في مجـــال صناعة الفحـم والمعادن
[/right]


[right]والمعادن وغيرها .
[/right]


[right]2 ــ الاضطهاد المضاعف للمراءة في تتبجح ليل نهار بالديمقراطيــــة وحقوق المراءة حيث
[/right]


[right]الصناعات الكبيرة
اكتشفت
مجالا
اخر للاستغــــــلال والاشد قسوة وذلك بارسال
المواد
الاولية
[/right]


[right]الى البيوت طالما ان الكثير من النساء مجبـرين على البقـاء رهــــن البيت للقيام بواجبــات
[/right]


[right]تربية
الاطفال والطبخ والتنظيف
، فانهن
قادرات ايضا
على العمل ولذلك تقـوم شركة ( t a i f )
[/right]


[right]الايطالية للسيارات بتشغيل النساء في بيوتهم
ويزداد
هذا الشكل من عقود
العمل
منها عقود
[/right]


[right]عمل وفق الانتاج بالجملة مع النساء فــي
مجالات
عد يدة
، العمـل مع برامج الكومبيوترات
[/right]


[right]والتغليف الخ ، ان عد د النساء اللواتي يعملن بهذه الشروط تصل الى ( 00000 4)
عاملة
[/right]


[right]حيث ان اجور
عملهـــن اقل بكثير من العاملات في المصنع !!
[/right]


[right]3 ــ ان
الاجور
الثابتة وموضوع وقت العمل والضمانات الاجتماعية المعروفـة لنا جميعا قد
[/right]


[right]تغيرة الى درجة كبيرة نحــو الاسوء بسبب الاتمتة واد خـــال الربوتـات والكومبيوترات
، ان
[/right]


[right]تشغيل العامل والعاملة ليوم كامل في اليوم 8 ساعات تتجــــه
نحو الاختفاء وتنفذ الشركات
[/right]


[right]اوقات لنصف اليوم او في الاسبوع ليوم واحـد او ليومين وحتى لساعات معـدودة بدلا من
[/right]


[right]العمل لامد طويل. وهذا يعني في
حالات كثيرة الغاء للضمانات الاجتماعيـة لان اكثرية هذه
[/right]


[right]الاشكال من العمـــل هــي موقتـة ايضا . ويزداد يوما بعــد يوم التشغيل بشكل غير رسمي
[/right]


[right]( يطلق عليه العمل
الاسود)
حيث يجبر الكثيرين من العمال والعاملات بالعمـل وفــــق هــذه
[/right]


[right]الطريقة لان صاحب
العمل لايقوم بدفع اية ضمانات تذكر ،
وان العاملــة والعامل محرومين
[/right]


[right]بشكل مطلق من اية حقوق
، وتتوسع طريقة
اخرى في سوق
العمل وهي العمل وفـق
الطلب
[/right]


[right]على قوة العمل
خير تعبير
على هذه الطريقة وحسب مصادر مديرية الاحصاءات في هولنـدا
[/right]


[right]فان ( 126000 )
انسان
مجبرين على بيـــع قوة عملهم وفق هذه
الشروط
. تاريخ
الجشع
[/right]


[right]والاستغلال والحرمان يعيد نفسه ثانية في اوروبا .
[/right]


[right]4 ــ ان 13 مليون انسان يعيشون على مساعـــدات الدول التي تعين تلبية ادني متطلبـات
[/right]


[right]العيش ورغم ذلك فقد اصدرت قرارات جديدة لخفظ هذه المساعدات كما في المانيا
وايطاليا
[/right]


[right]والغاءه في (
اسبانيا ) وان هناك ( 15000 )
متشرد
في هولندا مثلا .
[/right]


[right]5
ــحصل العامل او
العاملة على التقاعد عند وصول سنه الى 65 عاما وفـي السابق كانت ـ
[/right]


[right] 60 عاما كما يجهدون من اجل الغاء قرار منع العمل ليوم الاحد .
[/right]


[right]6 ــ في بلجيكا اصبح العمل الليلي وفي ايام العطل الاسبوعية عملا لايحاسب عليه
القانـون
[/right]


[right]7 ــ في هولندا يسمح للنساء بالعمل الليلي ,
[/right]


[right]8 ــ في فرنسا يسمح لاصحــاب العمل بزيادة ساعات العمل
الاسبوعية من 37 ــ 44 ساعة
[/right]


[right]ووفق حاجتـــه والغاء سن التقاعـــد في الستين من العمر وهنــاك محاولات لتحجيـم من
[/right]


[right]الاحزاب في موسسات وشركات الدولة
.
[/right]


[right]9 ــ في اليونان اصبحت ساعات العمل
اكثر مرونة يتم العمل خلال ايام العطلات
الاسبوعية
[/right]


[right]10 ــ في اسبانيا ازداد عدد العاملات والعاملين وفق العمل لساعتين او لاربعة ساعات في
[/right]


[right]اليوم من ( 000 4 5 ) الى (
000 3 11 ) انسان .
[/right]


[right]11 ــ في ايطاليا خفضت الحكومة حصتها في تقديم المساعدات الاجتماعية
.
[/right]


[right]12 ــ في البرتغال الغيت قوانين حماية العاملين من الطرد ويعـفى اصحاب العمل من د فع
[/right]


[right]حصتهم للعاطلين
.
[/right]


[right]ب ــ
لقد ترادفت اعلان هذه الوحدة في الصحافة الاوروبيــــة مع احتفــالات اصحـاب المال
والصناعيين وجنرالاتهم بمناسبة مرور ( 00 5 )
عام على بداية استعمار العالـــم من قبل
[/right]


[right]الاستعمار الاسباني والبرتغالي واكتشاف اميركا عام (2 9 4 1 )
وسياسيا ارتبط ذلك مــع
[/right]


[right]صعود القوى الفاشية واليمينية
وخاصة في المانيا وايطاليا وفرنسا والبلدان الاخرى
وتوسع
[/right]


[right]الجرائم
العنصرية ضد اللاجئين والعاملات والعمال المهاجرين والتي يقف اصحاب العمـــــل
[/right]


[right]وخدمهم في موسسات الدولة خلف هذه الجرائم والتي تعين اصدارهم
يوميا لقوانين جديدة
[/right]


[right]ضد الاجانب كما اتم اقتصاديا اعلنوا هجومهم على حقوق الطبقة العاملة وارسال ملايين
[/right]


[right]جديدة الى بوس حياة البطالة والغاء الكثير من المكتسبات التي حققـتها هذه الطبقة عبــر
[/right]


[right]نضالها الطويل والشاق .
[/right]


[right]
[/right]


[right]ان الانفتاح الاكثر نحو
الاسواق جديدة وقريبة لبلدان اوروبا
الشرقية سابقا
والصراع
عليها
[/right]


[right]بين القوى العضمى
: عجلت اكثر في الاعـــــلان عن هذه الوحدة كما ساهمت في تطوير
[/right]


[right]القوة العسكرية الموحدة
للدخول
في حلبة الصراع الدائر
.. لاعادة تقسيم الاسواق وخاصة
[/right]


[right]بعد حرب الخليج وتلعب الامبريالية الالمانية الدور الاكبر في هذا التوحيد
. انهم يطبلــون
[/right]


[right]لهذه الوحدة الراسماليـة البربريـــة باسم توسيع جبهة السلام والحرية
التي تعني مواصلة
[/right]


[right]بجميع اشكالها من اجل ابقاء ماكنة الاستغلال وتحقير البشرية رواد ثورات عبيد العالــم
[/right]


[right]ان الحرية بالنسبة لهم تعني حرية التجارة والمزيد من الارباح !
[/right]


[right]
[/right]


[right]2 ــ ان الوحـــدة الاوروبية الشوفينية ليست وحدة بين عمال وكاد
حي الشعوب الاوروبيـة
[/right]


[right]عن طريق الثـــــورة او التحالف البروليتـــــاري الحر بين القوى الشيوعية واليسارية بـل
[/right]


[right]انها هي وحدة
اقتصادية وعسكرية وسياسية بين عمالقة الاحتكارات الا
وروبية
المرتبطـة
[/right]


[right]بالنزعة العنصريـــة للجنس الابيض تحققت تفاصيلهــــا في ظرف تاريخـــي معيــن اكمـلت
[/right]


[right]شروطها
، وذلك بعد احتلال المانيا الشرقية والسيطرة الاقتصادية والماليـة للامبرياليــــــــة
[/right]


[right]الالمانية
حيث ان اهم سبعة بنوك وشركة احتكارية من مجموع 0 2 بنكا وشركة فــــــي
[/right]


[right]اوروبا
وهي المانيا،
ولان المانيا هي المسيطرة بالكامل في مجال
الصناعات الكيميــاويــة
[/right]


[right]والالكترونية
سيارات
وانتاج الاسلحة بما فيه اسلحة الدمار الشامل
. ففــي تصريح السـيد
[/right]


[right](
retuer draz de )
رئيس اكبر الشركات الاحتكارية ( zneb relmiad )
قال : ـ
[/right]


[right]نحن نريد تامين الاسواق العالمية والاستيـــلاء عليهـا والحصول على حصص جد يدة لنا
[/right]


[right]ولشركائنا وفي مكان اخر قال : ــ ان الاسواق العالمية تعاد تقسيمهــــــا ونحن نريـد ان
[/right]


[right]يكون لنا حصة في ذلك ...
[/right]


[right]ولابد من الاشارة الى ان المانيا هي قوة عالمية تحتل الموقع الثاني بعــد الامبرياليـــــة
[/right]


[right]الامريكية داخل صندوق لنقد الدولي .
[/right]


[right]
[/right]


[right]ان هذه المرحلة تتميز بتوجه الراسمالي نحو المزيـــد من التمركز والمزيد من السلطـة
[/right]


[right]والارهاب الدموي سواء على صعيد الالماني او الاوروبي او العالمي داخليا او خارجيــا
[/right]


[right]ومن جهة اخرى يجري الحديث عن الثــــــــــورة الصناعية الجد
يدة والتي تشغل مجالاات
[/right]


[right]صناعة البيولوجيا وتكنلوجيا الجينات وصناعة (spihc ) التي تستعمل لاغراض الكومبيوتر
[/right]


[right]والاجهزة السمعية ... الخ والطاقة النوويـة
. ان الوحـدة الاوروبيــة جاءت الان من اجــل
[/right]


[right]الدخول في المنافسة على الاسواق في وجه الامبريالية الامريكية واليابانيـة
. ولاتتمكـن
[/right]


[right]المانيا
تحقيق ذلك بدون اوروبا الذي تقودها .
[/right]


[right]
[/right]


[right]ان الاحزاب الحاكمة والاشتراكيين الديمقراطيين والفاشيين يروجون اعلامهم من اجل هـذا
[/right]


[right]الدور القائد
، فا
لليبراليون يقودون دعايتهم الانتخابية تحت شعار : ــ باسم
الحرية نحـــن
[/right]


[right]بحاجة
الى اوروبا
ــ لاحظوا في هذا الشعار
ــ لاحظوا نحن في هذا الشعار ــ الاشـتراكيين
[/right]


[right]الد
يمقراطيين يرفعون شعارــ نحن اوروبا
ــ لاحظوا نحن : ــ والفاشيين يكتبون
:ـ في
الاول
[/right]


[right]المانيا ومن ثم اوروبا ــ شراون ( نحن
والمانيا ) .
وان
الشوفينية
الالمانية
لها
تاريخهـــــا
[/right]


[right]هـــذه
الشوفينيـــة
التي
تعمـــل من اجل
اعادة
حــد ود عام 1937
وتطالب باعادة مقاطعـــة
[/right]


[right]grebsginok) والتي حولوها الى
منطقــــة للتجـــــارة الحرة !!
وفي
كرواتيا قامت شركة
[/right]


[right]snemeis) بشراء سندات الملك بملايين
الدولارات.
[/right]


[right]
[/right]


[right]وان هذه تمثل
السياسة
الانتقاميــــة
للامبرياليــــة
الالمانيـــة
وجهودها
الرامية نحو توسع
[/right]


[right]امبراطورية نحو الشرق !
وعسكريا فان
لالمانيا الجيش
الاكبر والاكثر تحديثا من جميـــــع
[/right]


[right]جيوش الدول
الاوروبية
الاخرى
وان
مسالة
صنع
المانيا من حوزه القنبلة
النووية هو ضحك
[/right]


[right]على الذ قون وذلك
وببساطة فان
لالمانيا كامل
المواد
الاولية والتكنلوجيا
وخبراء وابحـــاث
[/right]


[right]متطورة اكثر من العديد من د ول
العالم تبني
صناعة
نووية
بدعم
واسناد الماني وتحــاول
[/right]


[right]المانيا بكل قوة المشاركة
العسكرية في التدخلات
السافرة في القـــوات
المتعـد د
الجنسيات
[/right]


[right]باسم (
المساعدة الانسانية
) !
[/right]


[right]
[/right]


[right]اما
الدور الذي تلعبه
المانيا في قيادة الوحدة
الاوروبية تشير
الى
تصاعد
العـدوان والحرب
[/right]


[right]والتسبب في المزيد من الفقر والجوع
المنظم على النطاق
العالمي وستكون
السنين القادمة
[/right]


[right]شاهد على هذا الدور
المتواصل
للامبريالية
الالمانية .
[/right]


[right]
[/right]


[right]ان الرفيق لينين على مطلق الحق حينما كتب...
فمن
حيث
اوضاع
الامبريالية الاقتصادية
[/right]


[right]اي من حيث
تصدير
الرساميل
وتقاسم العالم من قبل
الدول
الاستعمارية "
المتقـــــدمة"
[/right]


[right](
والمتمدنة )
نرى ان
الولايات
المتحدة الاوروبيـــــة هي في ظل
النظام الراسمــالي اما
[/right]


[right]مستحيلة واما رجعية .
وفي
مكان اخر من مقالته يقول : ـ
كانت
الولايات
المتحدة
الاوروبية.
[/right]


[right]ان
تحليله بصدد
الامبريالية
مازالت تحمل
علميتهـا رغم مرور
عدت
عقــــود امرا ممكنا
[/right]


[right]ايضا
بوصفها اتفاقا بين
راسماليين
اوروبيين .....
[/right]


[right]واما
تحليله بصدد
الامبريالية
مازالت تحمل
علميتها رغم مرور عدة عقود على
كتاباته
[/right]


[right]حول
الوحدة الحالية لللراسماليين
الماليين في اوروبا
وكحكمة اخيـــرة اقول ان الوقوف
[/right]


[right]ضد هذه الوحدة
، ويجب ان لا تكون ايعاقا
على
طريق
وحدة
تضامن
الحركة
البروليتاريـة
[/right]


[right]والكادحين وحدة تضامن الحركة
البروليتــــاريا والكادحين وحدة نداءؤ البروليتـــــاريا فــي
[/right]


[right]اوروبا بل في
كل مكان
!
[/right]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسام
المديــــــــــر
المديــــــــــر


عدد المساهمات: 27217
تاريخ التسجيل: 22/12/2008
الموقع: منتديات ناس العلمة

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 10:04 am

ما هو الصرف


كل دولة لها عملتها الخاصة تستعمل في عمليات الدفع الداخلية، وتظهر
الضرورة إلى استعمال العملات الخارجية عندما تقوم علاقات تجارية أو مالية
بين شركات تعمل داخل الدولة مع شركات تعمل خارجها، وتحتاج الشركات
المستوردة إلى عملة البلد المصدر لتسديد قيمة السلع المستوردة، وتضطر بذلك
إلى الذهاب إلى سوق الصرف لشراء عملة البلد المصدر كي تتم هذه العملية، وفي
الواقع ليست الشركات التي تقوم بالتجارة مع الخارج هي فقط التي تحتاج إلى
العملات الدولية بل كل شخص يتنقل إلى خارج البلد الذي يقيم فيه يحتاج إلى
عملة الدولة التي يود الذهاب إليها ولو كان سائحا ويجد نفسه حينئذ مضطرا
للقيام بعمليات الصرف.

[عدل] أنواع الصرف


هناك نوعان من أنواع الصرف: الصرف نقداً، والصرف الآجل.

[عدل] الصرف نقدا


تتم فيها عملية تسليم واستلام العملات لحظة إبرام عقد الصرف، ويطبق سعر
الصرف السائد لحظة إبرام العقد. وقد يتغير سعر الصرف باستمرار خلال اليوم
تبعا لعرض العملات والطلب عليها. وهناك سعران للصرف: سعر البيع (القيمة
بالعملة الوطنية التي يطلبها البنك مقابل وحدة معينة من عملة أجنبية) وسعر
الشراء (القيمة بالعملة الوطنية التي يدفعها البنك لك مقابل وحدة معينة من
عملة أجنبية)، ويكون سعر البيع عادة أعلى من سعر الشراء.

حساب الأسعار المتقاطعة عند تبادل العملات في مركز مالي معين، فقد يكون سعر عملتين مقابل
بعضيهما البعض غير متوفر ولضرورة التبادل يجب تحديد سعر تبادلهما، ويتم ذلك
بناء على علاقة العملتين بعملة ثالثة، وتسمى الأسعار المحسوبة بهذه
الطريقة بالأسعار المتقاطعة.
اختلاف أسعار العملات في مختلف المراكز المالية وعمليات التحكيم تتغير أسعار عملة معينة مقابل عملة أخرى باستمرار، وقد يؤدي هذا إلى
ظهور أسعار مختلفة لعملة مقارنة بعملة أخرى في المراكز المالية المختلفة.
وهذا الاختلاف في الأسعار يدفع وكلاء الصرف إلى القيام بعمليات التحكيم ما
بين الأسعار في مختلف المراكز المالية، ثم المبادلة بالشراء في المركز
المالي حيث سعر العملة منخفض، وإعادة البيع في المركز المالي حيث سعر
العملة المرتفع. ويستفيد وكلاء الصرف من فروق الأسعار.
[عدل] الصرف لأجل


إذا كان تسليم واستلام العملات يتمان بعد فترة معينة من تاريخ إبرام
العقد مطبقين سعر الصرف السائد لحظة إبرام العقد. وتستعمل الشركات العاملة
في التجارة الخارجية هذا النوع من الصرف لتفادي الأخطار الناتجة عن
التقلبات المحتملة في أسعار صرف العملات، حيث يكون سعر الصرف السائد لحظة
إبرام العقد وهو سعرالصرف بغض النظر عن سعر الصرف لحظة تنفيذ العقد.

[عدل] أنظمة الصرف


عرف نظام الصرف عدة تطورات بدأت من قاعدة الذهب وانتهت اليوم إلى النظام
العائم. كان نظام بريتون وودز يقوم على أساس الدولار الأمريكي المرتبط
بالذهب. وكانت الدول ترتبط عملاتها بسعر ثابت مع الدولار. إلا أن الأمر
سرعان ما تغير بعد إعلان الرئيس نيكسون في 1971 منع تحويل الدولار إلى ذهب.
ومثل هذا الإعلان في نظر الكثيرين انهيار نظام بريتيون وودز. ومن ذلك
الوقت عرف نظام الصرف نمطين أساسيين:

أنظمة الصرف الثابتة وفيه يتم تثبيت سعر صرف العملة إما إلى عملة واحدة تتميز بمواصفات
معينة كالقوة والاستقرار. وإما إلى سلة عملات انطلاقا من عملات الشركاء
التجاريين الأساسيين، أو العملات المكونة لوحدة حقوق السحب الخاص.
أنظمة الصرف المرنة تتميز بمرونتها وقابليتها للتعديل على أساس بعض المعايير مثل المؤشرات
الاقتصادية. وقد تتبع الدولة نظام التعويم المدار حيث تقوم السلطات بتعديل
أسعار صرفها بتواتر على أساس مستوى الاحتياطي لديها من العملات الأجنبية
والذهب ميزان المدفوعات. أو تستخدم التعويم الحر الذي يسمح لقيمة العملات
أن تتغير صعوداً وهبوطاً حسب السوق، وهذا النظام يسمح للسياسات الاقتصادية
بالتحرر من قيود سعر الصرف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
madjed
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 3958
تاريخ التسجيل: 05/02/2011
العمر: 21

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 3:17 pm

noninta كتب:
أولا جزيل الشكر على المجهودات المبذولة من طرفكم
لو سمحتم أحتاج إلى مذكرة بعنوان : الوحدة الأوروبية الموحدة وسعر الصرف وتأثيرها على الإقتصاد الجزائري
الرجاء ادراج رابط أو أي معلومة جازاكم الله كل خير

العملة الأوروبية الموحدة "الأورو" و سعر الصرف و تأثيرها على الإقتصاد الجزائري

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسام
المديــــــــــر
المديــــــــــر


عدد المساهمات: 27217
تاريخ التسجيل: 22/12/2008
الموقع: منتديات ناس العلمة

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 7:28 pm

شكرا جزيلا علىالمساعدة

ماجد
واصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noninta



عدد المساهمات: 3
تاريخ التسجيل: 22/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba   السبت نوفمبر 26, 2011 8:04 pm

شكرا لك اخي على المساعدة بارك الله فيك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مواضيع اقتصادية للتحميل من طرف العضوة Meba

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -
المواضيع الأكثر شعبية
+كتاب محمد امين خليفة للعلوم باكالورياالجزء1 والجزء2
باطل Djezzy - WebSMS
مجموعة من كتب طبخ الجزائرية لسميرة
بحث حول السلم و السلام
كيفية كتابة طلب اداري
بحث حول الاسواق المالية
تحضير نصوص اللغة العربية للسنة 3 متوسط
دروس لتعلم الحلويات الاعــــــــــــــــــــراس
بحث حول الكتلة النقدية في الجزائر
شرح مفهوم المسألة الشرقية
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
حسام
 
zizou.dhia
 
مرام
 
nina96
 
ابو الحارث
 
منارة الاسلام
 
basma
 
imy_med
 
aboubaker19
 
بائع الزهور
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حسام - 27217
 
RAOUF - 6003
 
سهام العلمية - 4771
 
همسـة - 4640
 
madjed - 3958
 
منارة الاسلام - 3634
 
بائع الزهور - 2707
 
gerboura daizy - 2553
 
ندين بنت العلمة - 1993
 
aboubaker19 - 1764